منتديات مرسومي
نشيط

منتديات مرسومي

مرسومي وأفتخر
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطبة عن الشهرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ المرسومي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 161
نقاط : 15972
السٌّمعَة : 6
ذكر

مُساهمةموضوع: خطبة عن الشهرة    الجمعة سبتمبر 24, 2010 6:50 am

الشهـــــرة


الحمد لله بنعمته أهتدى المهتدون ، و بعدله ضل الضالون ، أحمده سبحانه و أشكره حمد عبد نزه ربه عما يقول الظالمون ، و أتوب إليه وأستغفره ، سبحانه عما يصفون ، و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، لا يسئل عما يفعل و العباد يُسألون ، و أشهد أن سيدنا و نبينا محمداً عبد الله و رسوله الصادق المأمون، اللهم صل و سلم و بارك عليه و على آله و أصحابه ، و من هم بهديه مستمسكون .

أمّــــــا بعــــــد :

فأوصيكم ـ أيها الناسُ ـ و نفسي بتقوى الله سبحانه ، و عدَمِ الإغترار بهذه الدنيا ؛ فإنها حُلوةٌ خضِرةٌ غرَّارَة ، قلَّ من تعلَّق بها فَسَلِمَ ، و مَا مدَّ أحَدٌ عينَيه إلى مَتاعِها إلاَّ و أشرأبَّتْ نفسُهُ و قارَبَ الفِتنَةَ ، أو حام حولَ حِمَاها ، السعيدُ مَن جعلها مطيةً للآخِرة ، فصارَت له دارَ ممرٍّ لا داَر مقرّ ، وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى [طه: 131].

أيُّها الناسُ ، طَبعُ الإنسانِ الجهول أنّه ميَّالٌ إلى حبِّ المحمدَة و نيل الشهرة و إنتشار الصِّيت و السمعة ، و نفسُه توَّاقةٌ إلى أن يُشارَ إليه بِالبَنان ،

أو أن يكونَ هو حديثَ المجالِس ، أو أن يُسمَع قولُهُ ، أو يُكتب قولُهُ .

و الواقع أنَّ مَن هذه حالُهُ فإنّه لا يحبّ أن يكونَ على هامِش الاهتمام ،أو في مؤخِّرة الركب ، أو في دائرة الرِّضا بالدُّون . و مثل هذا الطبعِ يُعَدّ أمرًا جبلِّيًّا إلى حدٍّ ما ؛ لا يُعاب مطلقًا ، و لا يُحمَد مطلقًا ؛ لأنَّ الإطلاق في كلا الأمرين مُوقِعٌ في خللٍ غيرِ محمود ؛ إذ أن صاحبَه سيظلُّ مُتأرجِحًا بين إِفراطٍ و تَفريط ، و القاعدةُ المنصِفة تشير إلى أن خيرَ الأمور هو الوَسَط ، و أنّ كلا طرَفَي قصدِ الأمور ذميم .

و مِن هذا المنطَلَق ـ عبادَ الله ـ جاءَتِ الشريعةُ الغرَّاءُ بالدَّعوةِ إلى كلِّ خيرٍ ، و إلى كلِّ ما يُوصِلُ إلى هذَا الخير ، و جاءَت بالنَّهي عن كلِّ شرٍّ ،

و عن كلِّ ما يوصل إلى هذَا الشر ؛ فأصبَحَ الحلال بيِّنًا و الحرام بيِّنا ، غيرَ أنّ بينهما أمورًا مشتبهات ، فمن وقع في الشبهات وقع في الحرام ؛ كالرّاعي يرعى حول الحمى يُوشِكُ أن يرتع فيه .

و إنَّ مما حُذِّر منه في الشرع المطهَّر و جاء التحذير من مغبَّته هو حبّ الشهرةِ و الظهور ، الداعِي النفس المريضة إلى تعلُّق القلبِ بتأسيسِ بنيان السّمعةِ على شفا جرفٍ هار ، و قديماً قيل " حب الظهور قصم الظهور" إذ من خصائص الشهرةِ أنها تؤزُّ المرء إلى المغامَرة أزًّا ، و يُدَعَّى إلى تبريرِ كلِّ وسيلة مُوصِلة إليها دعًّا ، و هنا مكمَنُ الخطر و محلُّ الداء .

حبُّ الشهرةِ – ياعباد الله - مظِنَّةُ الانحراف ، و طريق الشّذوذ عن الجماعَة ، و سُلَّمُ الإعجابِ بالنفس و الإعتداد بالرأي ، إضافةً إلى اقتفاءِ غرائبِ الأمورِ ، و عدمِ الأخذ بالنصح و الرجوع إلى الحق .

الشهرة سربالُ الهوَى و غربال حبِّ المخالفة ، من اشتَهَر تعرَّض للفتنة ، و من تعرَّض للفتنة لم يسلم من عواقبها . حبُّ الشهرةِ مرضٌ عُضال يورِث الأنانيّةَ و حبَّ الذات و الإعجابَ الذي يقضي على معرفةِ عيوب النفس .

نرى الشخصَ قد علا و حلّق في جوِّ الشهرة ، و جاز فيها مسارحَ النظَر ، ثم انحَدر بعد هذا و تدهوَر و عفا رسمُهُ ، فصار أثرًا بعد عين ، و خبرًا بعد ذات .

و قد يُساقُ المرء فرحاً إلى الثناء و الشهرة و تخليد الذكر ، فإذا أخَذ مأخذَه لم يكَد يخطو خطوَةً حتى تتعثَّر أقدامه ، و يزل في مهاوي الردى ؛

لأنَّ طالبَ الشهرة أسيرٌ لخوفٍ لا ينقطع و إشفاقٍ لا يهدأ ، قلِقٌ مُتلفِّتٌ تُقيةَ صَيدِ صائد أو انتقاد متربص ، و ربما ماتَ في طلبِ الشّهرة و لم ينَل منها شيئًا يقرِّبه إلى الله جل و علا .

قال ابن عبد البر :

" الإعجابُ آفةُ الأحباب ، و من أُعجِب برأيه ضلَّ ، و من استغنى بعقلِه زلَّ " .

معاشر الأحبة : إنَّ من أشدِّ العوائق عن كمالِ الانصياع للحق و لزوم الجماعة و البعد عمَّا حرّم الله حبَّ الشهرة و الصِّيت ؛ لأنّه متى لامَسَت الشهرة قلبَ المرء بزخرفها حجَبَتْه عن نورِ الجماعة و الثباتِ على الطريق المستقيم و الرجوع إلى الصواب عند الزلَل ، مهما كانت الشهواتُ المتاحة أمامه .

و القارئون للتاريخ سيجِدون كمًّا كبيرًا من ضحايَا حبِّ الشهرة دوَّن التأريخ عِبرتهم ، و صاروا مثلاً لكل مُتَّعِظ . يقول ابن خلدون في مقدّمته المشهورة :

" قلَّما صادَقَتِ الشهرة و الصّيت موضِعها في أحدٍ من الناسِ ، فكثيرٌ ممن اشتهَر بالشّرّ و هو بخلافه ، و كثيرٌ ممّن تجاوَزت عنه الشهرةُ و هو أحقُّ بها ،و قد تُصادِفُ موضِعَها و تكون طبقًا على صاحبها .

و إنّ أثَرَ الناس في إشهارِ شَخصٍ ما يدخُلُه الذهولُ و التعصُّب و الوَهم و التشيُّع للمَشهور ، بل يدخله التصنُّع و التّقرُّب لأصحابِ الشهرة بالثناءِ

و المدح و تحسين الأحوال و إشاعة الذكر بذلك . و النفوس مُولَعةٌ بحبّ الثناء ، و الناسُ متطاوِلون إلى الدنيا و أسبابها ، فتَختَلُّ الشهرة عن أسبابها الحقيقيّة ، فتكون غيرَ مطابقة للمشتهر بها " انتهى معنى كلامه .

عبادَ الله ، إن خطورةَ طالبِ الشهرة و عاشقِها ليست من الأخطار القاصِرة على نفس المشتهِر فحسب ، بل إنها مِنَ المخاطر المتعدّيَة إلى غيره ،

و الخطرُ المتعدِّي أولَى بالرّفع و الدّفع من الخَطَر القاصر ؛ لئلا يتضرَّر به الآخرون ؛ إذ أن عاشق الشهرة لو تُرِك له المجال فسيُفسِد في الآخرين مِن حيث يشعُر أو لا يشعر ؛ لأنّ شهرته حجَبَت عنِ الناس الفرزَ و التنقيَة في باب التلقِّي عنه ، و شهرتُه ستوجِد له أتباعًا و أَشياعًا من قبل الأغرار من الناس و دهماء المجتمعات .

و قد أشار ابن قتيبةَ يرحمه الله إلى مثل هذا بقوله : " و الناسُ أسراب طيرٍ، يتبعُ بعضهم بعضًا ، و لو ظهَر لهم من يدَّعِي النبوةَ مع معرِفَتهم بأنّ رسول الله خاتم الأنبياء أو ظهر لهم يدَّعِي الربوبيّةَ لوَجَد على ذلك أتباعًا و أشياعًا " انتهى كلامُه .

و مع هذا كلِّه – يا إخوة الإيمان - فإنَّ حبَّ الشهرة داءٌ مُنصِفٌ يفتِكُ بصحابِه قبل أن يفتِك بغَيره ؛ فما أحبَّ أحدٌ الشهرةَ و الرياسةَ إلا حَسَدَ و بغَى

و تتبَّعَ عيوبَ الناس و كرِه أن يُذكَر أحدٌ بخير ، لا ينظُر إلا إلى رضا الناس ، و من تتبَّع رضا الناس فقد تتبَّع سراباً .

و لنأخُذ الحكمة ممن جرَّبَها و خاضَ غِمارها رغمًا عنه ، فعرَفها و عرَف خطَرَها ،و حذَّر منها مع أنَّ شهرتَه كانت شهرةَ حقّ و ثبات على الدين .

فها هو الإمامُ أحمد رحمه الله إمامُ أهل السنّة يقول : " مَن بُلِي بالشهرةِ لم يأمَن أن يفتِنوه ، إني لأُفكِّرُ في بدء أمري ؛طلبتُ الحديث و أنا ابن ستّ عشرة سنة " .

ثم إن الشهرة ـ عباد الله ـ قد تكون بالشذوذ و المخالفة للحقِّ كما أسلَفنا ، و قد تكون أيضًا في قول الحقّ و إظهاره ، فمن قال الحقَّ ليشتهر به فهو مُراءٍ

و واقعٌ في أتُّونِ الشرك الخفيِّ الذي حذَّر منه النبي .

و الواجب على المرء أن يقولَ الحقَّ و لا يتراءى به ؛ لأنه ربما أعجَبَته نفسُه ، و أحبَّ الظهورَ فيُعاقَب ، فكم من رجلٍ نطَق بالحقّ و أمر بالمعروف فيُسلَّط عليه من يؤذيه لسوءِ قصدِه و حبِّه للشهرة و الرياسة الدينيّة ؛ و هذا داءٌ خفيٌّ سارٍ في النفوس .

فإذَا كان هذا فيمَن قالَ الحقَّ لينالَ الشهرة ؛ و جمع محمدةً واحِدة وهي قولُ الحق ، و مذمَّةً واحدة و هي حب الشهرة ، فكيف إذَن بمن جمع مذمَّتَين : قول الباطل من أجل الشهرة ، عافانا الله و إياكم من الفتن .

أيها المسلمون : إنّ طالبَ الشهرة و التصدُّر بالباطل تُرضيه الكلمة التي فيها تعظيمُه و إن كانت باطلاً ، و تُغضِبُه الكلِمة التي فيها ذمُّه و إن كانَت حقًّا ،

و المؤمِن تُرضِيه كلِمة الحقّ له و عليه ، و تُغضِبه كلِمة الباطل له و عليه ؛ لأنّ الله يحبّ الحق و الصدق و العدل ، و يُبغِض الكذب و الظلم .

و حسبُنا في ذلك وصيّة الصادق المصدوق عليه أفضل الصلاة و التسليم ، فقد قال صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم Sad( إذا رأيتَ شُحًّا مُطاعًا و هوًى متبعًا و إعجابَ كلّ ذي رأي برأيه فعليك بخاصّة نفسك ، و دَع عنك العوام )) رواه أبو داود و الترمذي .

و يا لله ! ما أصدَقَ كَلام المصطفى إذ يقول : (( حقٌّ على الله أن لا يرتفع شيءٌ من الدنيا إلا وضعه )) رواه البخاري .

ألا فاتقوا الله عباد الله ، و ابتعدوا عن كل مايرديكم، وأخلصوا لله في أقوالكم و أعمالكم ، اعملوا لأخراكم ، والتمسوا رضا مولاكم ، و تواصوا بالحق و تواصوا بالصبر .

بارك الله لي و لكم في القرآنِ و السنّة ، و نفعني و إياكم بما فيهما من الآياتِ و الذّكر و الحكمة ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد
هلا بريحة هلي
هلا بريحة هلي


عدد المساهمات : 5
نقاط : 15040
السٌّمعَة : 0
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: خطبة عن الشهرة    الجمعة سبتمبر 24, 2010 7:51 am

بارك الله فيك وجعل هذه المقاله في ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيخ المرسومي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 161
نقاط : 15972
السٌّمعَة : 6
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: خطبة عن الشهرة    السبت سبتمبر 25, 2010 6:53 am

احمد كتب:
بارك الله فيك وجعل هذه المقاله في ميزان حسناتك

وفيك بارك اخوي أحمد
مرور طيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فراس
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


عدد المساهمات : 66
نقاط : 15768
السٌّمعَة : 0
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: خطبة عن الشهرة    الإثنين سبتمبر 27, 2010 4:48 pm

جزاك الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shbabmrsome.yoo7.com/
الشيخ المرسومي
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
avatar

عدد المساهمات : 161
نقاط : 15972
السٌّمعَة : 6
ذكر

مُساهمةموضوع: رد: خطبة عن الشهرة    الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 7:45 pm

ابن دخيل المرسومي كتب:
جزاك الله خير


جزاكم ربي

مرور طيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطبة عن الشهرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مرسومي :: //أقسام متنوعة// :: الدعوه الى الأسلام-
انتقل الى: